الصفویة والتشیع فی آذربایجان من الاضطهاد إلى الظهور
24 بازدید
محل نشر: همایش تبریز اولین پایتخت تشیع
نقش: نویسنده
سال نشر: 00/0/0
وضعیت چاپ : چاپ شده
نحوه تهیه : فردی
زبان : فارسی
یبدو أن ظاهرة التشیع فی آذربایجان بدأت منذ مجیء الإسلام إلى هذه المنطقة، فإن حذیفة بن الیمان - الشیعی الموالی لأمیر المؤمنین علیه السلام - هو أول من وصل الیها من طلائع الجیش الاسلامی، أعقب ذلک لجوء بعض العلویین الى هذه المنطقة. وکانت السلطات السائدة فی المنطقة من المخالفین المتشددین ضد التشیع طیلة أکثر من خمسة قرون فلم یأذنوا لأیة حرکة مناهضة أن تظهر للعلن، ومن أبرز هؤلاء الحکام المتشددین الغزنویون والسلاجقة الترک، الذین کانوا یعذّبون المعارضین ویسجنونهم ویشرّدونهم بتهمة الرفض والزندقة، وکان الشیعة أقلیة مضطهدة طوال هذه السنین. لکن بعد سقوط الخلافة العباسیة فی بغداد فی سنة (656 هـ)، تغیر الأمر وساد نوع من الإنفتاح الفکری والعقائدی، فحصلت فرصة للشیعة، لبدء حرکتهم التبلیغیة ونشر مذهب اهل البیت علیهم السلام فی البلاد، ولذا شهدنا بعد ذلک انتشاراً مضطرداً لمذهب الحق، انتهى إلی سیطرة الشیعة على الحکم فی مختلف المناطق، أما فی آذربایجان وعاصمتها تبریز فلم یوفق الشیعة مع کثرتهم وقدرتهم من السیطرة على الحکم، بل کانت تحرکاتهم غیر علنیة، ومحفوفة بنوع من التصوف الذی أسسه الشیخ صفی الدین الأردبیلی، ولعل من أسباب ضعف الحرکة الشیعیة فی المنطقة قربها من حدود الدولة العثمانیة. واول حرکة سیاسیة شیعیة، قام بها الشیخ جنید - هو جد الشاه اسماعیل الصفوی وبعده تمکن إسماعیل الصفوی بما أوتی من شجاعة وحنکة من تحویل التشیع من الاستضعاف إلى الظهور والوصول إلى الحکم، ونجا الشیعة فی آذربایجان بل فی کل إیران من الظلم و الإضطهاد.